يوتوبيا ... دلوقتي وقتها

حقاً أنني أعيش في زمن أسود
...
الكلمة الطيبة لا يجد من يسمعها
...
الجبهة الصافية تفضح الخيانة
...
و الذي ما زال يضحك
...
لم يسمع بعد بالنبأ الرهيب

برتولت بريخت

هكذا يبدأ الدكنور  أحمد خالد توفيق روايته المعنونة يوتوبيا الذي خرج فيها كثيراً علي تابهواته ، الرواية تدور كلها في عام 2023 حيث سيكون هناك مدينة فاضلة تسمي  يوتوبيا ، مدينة مصرية موجودة علي الساحل الشمالي يجلس فيها الكبار و أبنائهم و لا يحتاجون إلي العالم الخارجي في شئ ، فكل شئ متاح عندهم حتي المطارات أقاموا منها في يوتوبيا خوفاً من الخروج إلي المطارات الاخري الموجودة خارج يوتوبيا مخافة أن يمسهم أذي من الكائنات الأخري الغير يوتوبية ... الذي سماهم الكاتب الأغيار ...
ملخص الرواية يقول أن مصر ستصبح  - عما قريب - عزبة للكبار أوي – ليس أحمد مكي بأية حال -  يملكون كل شئ و الأغيار خارج هذه القري المحصنة لا يجدون قوت يومهم ، يزيد الفقر و الجهل و يستشري الجنس و السرقة و المخدرات فيهم حتي لا تجد منهم رجلاً رشيداً ...
هكذا يري الكاتب حال مصر بعد سنوات قليلة من الأن  ، ببساطة هو يقول أن الطبقة الوسطي ستتلاشي و سيكون هناك قمة صغيرة جداً فيها الكبار  بنفوذهم القوي و قاع كبير جداً ، سوف يزاداد مساحة القاع إلي أقصي حد ، حتي لتشعر أنه ليس هناك حدود للفقر و الفقراء في مصر ، ومن هم في القمة لديهم كل شئ ،  يملكون كل شئ في مصر ،  يملكون كل متع الحياة ، لاينقصهم  شيئاً البته! ، و علي الجانب الأخر تجد العبيد ، الكلاب أولاد الكلاب الذين استوحشوا من الفقر ، صار الجنس و المخدرات هي حياتهم ، لا تعليم ، لا طعام ، لا عمل،  رجالهم أصبحوا قوادين للنساء و نساءهم احترفت البغاء من أجل لقمة العيش ، وإذا كان العرب قد قالوا تموت الحرة و لا تأكل بثدييها فهن و إن كن أحرار فأن الفقر و الجهل استعبدهن ، لا توجد فرصة عمل لهم طبعاً ،البطالة استشرت في الناس ، طبعاً المخدرات و الجنس كانوا هما الحل الوحيد ... هذا أمر طبيعي جداً ، ماذا تنتظر من شاب  فتي غير بذل مزيد من الطاقة أن لم تكن في عمل شريف فأنه سيكون في عمل خسيس ،  مزيد من غياب العقل ، أصبحوا يحصلون علي البروتين اللازم لهم من الكلاب ! نعم الكلاب ، أعلم أن هذا مقزز للغاية ، ناس تأكل الكلاب و تتشاجر عليها لتحصل علي البروتين  اللازم لها، بين الفينة و الفينة يحصلون علي مزيد من اللحم من الطيور النافقة ! الحياة أصبحت بائسة جداً خارج يوتوبيا  ...
لا أريد ان أحرق الرواية فهي جيدة بأي حال ، رغم أنها تركت في أثراً  سيئاً للغاية ، أثراً يقول  لي لا أمل ، لا تتنظر تغيير ، سيظل الوضع  علي ما هو عليه ، سيزادد الغني غناً و سيزدا الفقير فقراً وعوزاً ... 
بصراحة هذا الأثر السئ لم يكن وليد هذه الرواية فقط ، بل من عدة مقالات أخري للدكتور أحمد خالد توفيق في مقالاته الأسبوعية في الدستور 
اقرأ مثلاً مقال ... لأنني رجل محظوظ 
لتعرف أنه كتب كثير و غيره كثيرون قد كتبوا  ، و لا شئ يتغير، لا أمل في الكبار في التغيير و الشباب لا يمكلمون الخبرة و لا يعرفون من أن يبدأون ، في الحقيقة الكل يكتب مقالات رائعة ،الكل يتكلم كلام رائع نصفق له و نقول ، رائع ، جميل ، مقال رائع ، خطبة عصماء ، هذه المظاهرة ستحرك الشعب للخلاص ، يوماً ما ستذوب الفوارق الأجتماعية ، سنكون بخير ، يعيش الفقير و الغني في مكان واحد ، نعم سيكون هناك غني و سيكون هناك فقير ، لكن سيكون هناك طبقة وسطي عريضة ، سيتبدل الحال إلي حال اخر ، سيأتي علي مصر تعود فيها لمجدها ، ستصبح الجامعات هي الأولي عالمياً ،سيعود لمصر صوتها المسموع ، سنعيش نتباهي بمعجزاتنا البشرية و المعمارية الحديثة لا التي فات عليها  7000 سنة ... 
اقرأ مقال عودة لي سيد حبارة 
لتعرف ما سيتم في الانتخابات ، ببساطة سيفوز سيد حبارة و سيدة حبارة لأنهم أكثر ، لأنهم أفقر ، لأنهم أجهل  ...
ملحوظة 
ظلت هذه التدوينة في المسودات طويلاً و قررت نشرها الأن ، بعد أن حذفت أكثر مما كتبت فبعد قراءة هذه الرواية تأثرت سلبياً جداً و ناقشت فيها أكثر من صديق و في كل مرة يقول لي :- بس يا أحمد ما تكلمنيش عن الرواية دي تاني ...
انا اتعقدت ... 
و في كل مرة كنت أرد قائلاً 
أنا كمان اتعقدت ... أكثر منك
انتهي 

هناك 24 تعليقًا:

آخر أيام الخريف يقول...

هو ليه الناس كلها بتكتب اليومين دول عن أحمد خالد توفيق ؟؟ دى مؤامرة عليا بقى :))))

يوتوبيا بدأت أقراها زماااااااااان و قلت لنفسى يا بنت بلاش احكام مسبقة و مش معنى ان الراجل فين و فين لما تقريله مقال كويس و غير الكام مقال دول ملوش حاجة لفتت انتباهك ولا حتى ما وراء الطبيعة اللى اتفطم عليها الجيل كله تقريباً ان الرواية مش ممكن تبقى حلوة و تستاهل القراءة . توكلت على الله و بدأت أقرا فيها زهقت منها ما قدرتش اخلصها مش عشان النكد اللى قلت عليه يا سكندرى ...خالص ... ده المنفلوطى الله يرحمه من كتابى المفضلين ... !!!!! اللى خنقنى جو الفزلكة المفرطة وهو بيحاول يعمل أديب كبير زى الأسوانى و الناس دى ...!!! انا مش ضد ان الواحد يبقى كاتب روايات رعب و خيال علمى او حتى كوميكس ده مش عيب بالعكس ده فن و له محبيه و رسالته كمان ... لكن انا ضد ان الواحد يدى نفسه دور اكبر من حجمه و قدراته و ده اللى بيعمله احمد خالد توفيق مع شديد احترامى لكل قرائه و الناس اللى بتحبه ..ولولا اختلاف الاذواق لبارت السلع!!!!

على فكرة و مش مجاملة , الريفيو بتاعك عجبنى اكتر ميت مرة من الرواية نفسها ..!!!!!تسلم ايدك بجد .

سكندري يقول...

## أخر أيام الخريف##
هبدأ من الأخر ...
أنا متشكر جداً علي كلامك الجميل عن الريفيو ... أصل أنا متابع مدونة جميلة أسمها "بره الشبابيك" بتعلم منها يعني (:(: (: (:

علي فكرة أنا ما قريتش الرواية مرة واحدة زي أي رواية أو قصص قصيرة ، أنا قرأتها علي مراحل و قعدت في ايدي يجي أسبوعين و كل مرة كنت أقول ، ايه التعقيد ده !!
و اعتقد ان كتابات المنفلوطي ممكن يكون فيها شجن أنما مش كئابة كده )): ):

أما بالنسبة لـ "أحمد خالد توفيق" فأنا من محبي كتابته و خصوصاً المقالات
أنا أول ما قرأت له قصص سفاري و قريت له كثير بعد ذلك من المقالات ، الصراحة أنا بحب أسلوبه جداً و سعة معلوماته و رأييه في كثير من الأحداث ...

يمكن انا مقصر جداً في القراءة لغيره و ده لضيق الوقت أنما أنا شايف ناس كتير جداً محبة لكتابته
و بصراحة شديدة مدونتة من اجمل المدونات اللي بزورها و بشكر م/ عمرو عبيد علي مجهوده فيها ،
وأنا عارف أنك مش من محبي كتابات "أحمد خالد توفيق" بعد ما شفت تعليقاتك علي أحد الموضوعات في مدونته - كانت مدونة عن الكتب الخارحية و الوزير أحمد زكي بدر علي ما أنذكر - ، و لكن علي العموم أختلاف الرأي لا يفسد للود قضية أبداً

و علي فكرة أنا كنت عامل موضوع تاني عن "أحمد خالد توفيق" بس مش هيتنشر دلوقتي خالص ... مؤامرة بقي (:(:(:(:

آخر أيام الخريف يقول...

هاهاهاهاهاهاهاهاها ايوه هى مؤامرة .. بس من ايدك انت تبقى زى الفل .. ما عادل كتب امبارح عن رواية مترجمها خالد توفيق برضه عاااااااااااادى جدا , ده انا هجيبها ان شاء الله و اقراها كمان ..!!!!

البنى ادم اللى ما بيشوفش الدنيا غير من زاويته هو عمره ما يتقدم ... ده مبدأى فى الحياة .

اكرر اعجابى بالريفيو الجامد و ما تبقاش تغيب علينا كده تانى :)

آخر أيام الخريف يقول...

على فكرة المنفلوطى غم غم يعنى , نظام ثم مات المنتج و المؤلف و المخرج :)))بس بحبه برضه الله يرحمه :)

سكندري يقول...

##أخر أيام الخريف ##
أنا عارف أني مقصر معاكي بس معلش اعذروني أنا لسه راجع من الشغل الساعة 9.30 وورايا تاسكات كمان (:(:(:
بس إن شاء الله هجي زيارة لكي مخصوصة بس في الروقان كده ...

آخر أيام الخريف يقول...

انا قصدى مدونتك انت :)) ... بقالى قد ايه مقريتلكش حاجة جديدة ؟؟؟

د/دودى يقول...

انا سامعه حد بيجيب سيره احمد خالد توفيق و كمان المنفلوطى....

اولا : دعنى احييك على تدوينتك و هى من النوع اللى بفضله بما انها عن الكتب و هى عاده موضوعى المفضل...

ثانيا: دعنى -برضه- احييك على التزامك بمبدأ عدم حرق الروايه و قطع متعه القارئ ....

ثالثا : على الرغم من انى من عشاق احمد خالد توفيق الا انى - وده غريب- مش بحب رواياته الطويله و بحس ان جماله فى القصص القصيره و المقالات...

رابعا : ايه الاكتئاب ده؟؟؟مش كفايه الانتخابات

قلب ينبض لله يقول...

قريت الرواية من كام اسبوع ولسه ماكملتهاش :)
بس بعيدا عن جو التعقيد والتشاؤم في الرواية هو وصفه للأحداث والأشياء شدني
د/احمد خالد توفيق وجهة نظره في الامور والاحداث بحسها مختلفة شوية عن باقي الكتاب

عجبتني جدا جملة كتبها في الرواية بتقول
"مشكلة المخدرات هي انها تفقد اثارتها مادامت متاحة"
الممنوع مرغوب واي شيء لو كان مباح مش هايلاقي اقبال عليه

استمتعت جدا بالريفيو بتاع حضرتك
وان شاء الله ربنا يسهل واكمل الرواية

:)

amr awwad يقول...

صراحة يا احمد وقبل كل شئ .. اقول لك انك اخترت الوقت الغير مناسب لنشر تدوينة مثل هذه وانا اخترت الوقت الغير مناسب لقراءتها .. فأمس كنت ادلى بصوتى فى الانتخابات ورجعت ملئ بالحزن والاسف والشعور بان ( مفيش فايدة )

ومع كل هذا فقد ابدعت فى صياغة مقالك واستمعت جدا بقراءته ...وتحمست جدا لقراءتها عما قريب

اما عن يوتوبيا فمع كل الاسف اصبحت الان موجودة بالفعل بكل التفاصيل التى رسمها الكاتب .. تلك السياج والحصون التى يحتمى بداخلها ( الحرامية والهبيشة ) وان كنت ارى ان الاغيار لم يتحولوا الى هذه الصورة الموصوفه ولكن نحن ها هنا على الابواب والاغيار فى طريقة للتحول لهذه الصورة اللعينة

فلم يبقى لنا الا الدعاء .. والعمل بجـِد لخروج مصر من المسار اليوتوباوى

سكندري يقول...

## أخر أيام الخريف##

اه فهمتك ، معلش أصل أنا مشغول شوية و الكمببويتر كان بايظ كمان ...
و علي فكرة أنا كتبت حاجاتين جداد التدوينة بتاعت " العربيزية بدون معلم " و التدوينة بتاعت " و تفرق ثلاثتنا"

،"البنى ادم اللى ما بيشوفش الدنيا غير من زاويته هو عمره ما يتقدم ... ده مبدأى فى الحياة" حلو الكلام (:

سكندري يقول...

##د.دودي##

أبقي اتخانقي مه "نور" بقي ، انا ما ليش دعوة (:
شكراً علي أولاً:- و ثانياً:-
و ثالثاً:- بقي ، فانا برضه قلت كده ، بحب المقالات بتاعته جداً
رابعاً: أنت ماخدتيش بالك من العنوان "يوتوبيا... دلوقتي وقتها" ، امال أنا نشرتها اليوم ده ليه ؟!!!!!

سكندري يقول...

## قلب ينبض لله ##
طيب أنا مستني الريفيو بتاع حضرتك ، و يظهر أنا أثرها كان سئ عليكي برضه بدليل أنك ما كملتيش الرواية لغاية دلوقتي D: D: D:

الممنوع مرغوب متفقين عليه ، بس لو المخدرات أو أي حاجة تانية بقت متاحة هيتم التعود عليها ، وبعد كده هندور علي حاجة أبشع ، يعني في الرواية أهل يوتوبيا كان عندهم المخدرات في اي وقت و في أي مكان و علشان كده كان عادتهم غريبة في الذهاب إلي الأغيار و ....
مش عايز احرق الرواية بقي أبقي اعرفي أنتي
بس اللي عايز أقوله انها مراحل ... كل مرحلة بتبقي أوحش من الأول لو الخطوة الأولي غلط أو أفضل لو الخطوة الأولي صح ...
المهم البداية و الطريق ...

سكندري يقول...

## عمرو عواد##
بلاش أنت يا عمرو تقرأ الرواية دلوقتي
أنت مش ناقص D: D: D:
أنا ما كنتش هنشر التدوينة فعلاً و كانت هتفضل حبيسة المسودات
بس قلت لا بقي دي وقتها جه ولازم تتنشر
معلش أن كنت تعبتك بالتدوينة بس دي الحقيقة ...
أينعم هي الرواية كئيبة جداً والأحداث مبالغ فيها بعض الشئ أنما أولا ً و أخيراً دي رواية يعني فيها من الخيال الكثير ، و كل واحد و اسقاطته ، و فعلاً في يوتوبيا دلوقتي و فيه برضه أغيار كثيرون ...
لعل القادم أفضل

""فلم يبقى لنا الا الدعاء .. والعمل بجـِد لخروج مصر من المسار اليوتوباوى""

منورني بالزيارة

الظل يقول...

أنا بموت ف الرواية دى

قريتها أكتر من مرة

رغم كمية التشاؤم اللى فيها

بس بجد انا بشكر دكتور أحمد عليها

وعاوز أقولك بس متزعلش نفسك
النبي عليه الصلاة والسلام قال

الخير فى أمتى الى يوم القيامة

سمو الامير يقول...

وأنا كمان اتعقدت وبجد يعني بعد مقال سيد حبّارة واللي حصل في الانتخابات ده واللى عمال يحصل فينا

واضح إن رواية يوتوبيا هاتتحول من رواية خيال علمي لكتاب تاريخ بعنوان يوميات شعب ضيع نفسه

:(

سكندري يقول...

## الظل##
قريتها أكثر من مرة ؟ ايه بس كده ...
:):):)
علي العموم انت حر ...
و صدق رسول الله صلي الله عليه و سلم
فعلاًُ الخير موجود ما حدش يقدر ينكر كده، بس الواحد بيبص للأحسن دائماً

سكندري يقول...

## سمو الأمير ##
فاكر يا أحمد لما كنت عندك في الشرقية و قلت لي بتقرأ ايه دلوقتي قلت لك يوتوبيا ... رحت مكشر كده و قلت لي ... نهايتها وحشة اوي
لما تخلصها ابقي قولي ..:( :( :(
يا رب بكرة يكون أحسن من النهاردة (:

ابراهيم رزق يقول...

قالوا السياسة مهلكة بشكل عام
و بحورها يابنى خشنة مش ريش نعام
غوص فيها تلقى الغرقانين كلهم
شايلين غنايم .. والخفيف اللى عام
عجبى؟؟؟؟؟

ده كلام فيلسوفى المفضل جاهين و لكن بعد كل السنيين اللى فاتت دى بحس الراجل ده كان فى منتهى السذاجة و اسمحلى اقول معلش كلمة تقيلة فى منتهى العبط بلدنا اصبح اللى شايلين فيها راكبين طيارات و غواصات و يخوت و الخفيف هو اللى غرقان
انا يمكن رائى فى يوتبيا زى راى نوران لكن الفكرة حيحة و ليست تشائميى و انما اقرار واقع نعيشه و كان عندى شوية امل لكن بعد انتخابات مجلس الشعب اصبح معنديش امل الناس اللى كانت بتحاول تم سقوطهم عينى عينك و نجحوا شوية ارجوازات يمكن ميعرفوش يعنى ايه مجلس شعب حد يصدق علاء عبد المنعم و جمال زهران و حمدين صباحى و غيرهم لا ينجحوا بينما الارجوزات نجحوا و طول عمر الحرامى يسرق فى الظلام لكن السرقة تبقى عينى عينك كده فا بصم بالعشرة ان كاتب الخيال العلمى و قف خياله عند قدر محدود
اما حكاية الغنى و الفقر فطول عمر الطبقتين موجودين لكن اللى كان بيوزن الامور الطبقة المتوسطة اللى اتغير اسمها الى الطبقة العاملة ثم الى الكادحة ثم الى محدودة الدخل ثم حاليا تلاشت و اصبحت الطبقة الفقيرة واللى بتضم مجموعة من المهندسين و الاطباء والمحاسبين والمحامين و الصحفيين وغالبية مصراللى اصبح همهم مجرد توفير الحياة فقط وليست الكريمة حتى الاهرامات اللى بنفس عن نفسنا و بنقول حضارة عظيمة مههدة بالزوال بسبب المياه الجوفية
تدوينة جميلة فى وقتها المناسب
تحياتى ابراهيم رزق

غير معرف يقول...

ذكرتنى تدوينتك بامرين:-
1-رواية العار للأديب يوسف ادريس بتتكلم عن الرشاوى ف المصالح الحكومية من حوالى 40 سنه او اكثر وكيفية اللى بتخلى الموظفين الجدد يقعوا فيها مجبرين بعد صراع نفسى بين الاخلاق والدين والمبادىء من جهة والمسؤليه من جهة اخرى.
دلوقتى الطبيعى انك تدفع علشان تمشى مصالحك بالعكس بتكون احيانا متعاطف مع الموظف ده.
*الخوف ان بعد 40 سنه من دلوقتى يكون الطبيعى وجود يوتوبيا ومكان الاغيار.
2-بعد تفكير هى يوتوبيا فعلا محتاجة 40 سنه علشان تحصل ؟ مبادئها موجوده يمكن!لاء موجوده وكتير.
*يوتوبيا موجوده من زمان...... بس باسم تانى (.....)وتعرفوا ايه اللى فاضل من الارض وعايشين عليه اصحابها وبيعملوهم زى الاغيار (غـــــزة).



موناليزا

Tarkieb يقول...

طب معندكش لينك لبي دي اف للقصة ياريس؟ نكون شاكرين

amr awwad يقول...

عودة مرة اخرى

الموضوع دة عارف ان احمد ( سمو الامير ) كاتب اسم مدونتك فيه

بس زيادة الخير خيران ... وعشان يكون الضغط عليك من كل اتجاه :D

http://awwad-b.blogspot.com/2010/12/tag.html

سكندري يقول...

أ\ إبراهيم رزق
--------------
اعتذر علي التاخير في الرد علي تعليق حضرتك ، و لكن إذا عُرف السبب بطُل العجب ، فالفترة الماضية كنت مشغول للغاية و يعلم الله أني احداث كثيرة حدثت منعتني من الكتابة عموماً ومن الرد علي التعليقات علي التعلقات التي اتت الفترة الماضية و كأني نست أني عندي مدونة لازم تاكل و تشرب و تروح المدرسة و مسؤولة مني ،
المهم علشان ما اطولش علي حضرتك أنا متشكر جداً علي تعليق حضرتك و فعلاً انا متفق معاك فما قلت
"طول عمر الحرامى يسرق فى الظلام لكن السرقة تبقى عينى عينك كده" وهو ده التطور الطبيعي للحرامي المصري ،
مش عايز مافيش أمل في التغيير للأحسن بس حاسس كد للأسف الشديد و رغم اني من أكثر تفائلاً -او هكذا أظن - ألا أنني أيضاً لا اريد أن أضحك علي نفسي فلكل نتيجة سبب و الاأسباب واضحة أمام الأعمي قبل الصحيح ...
ربنا يستر بقي علي الاجيال الجاية أنا مش عارف هربي ابني أزاي و لا هقول لبنتي ايه لما يكبروا !

ا\ موناليزا
--------------
*يوتوبيا موجوده من زمان...... بس باسم تانى (.....)وتعرفوا ايه اللى فاضل من الارض وعايشين عليه اصحابها وبيعملوهم زى الاغيار (غـــــزة).

صح كلامك

شرفتيني بزيارتك

تركيب
-----
أنت تامر يا كبير ، اتفضل جمل الرواية من هنا
http://dvd4arab.maktoob.com/redirectLink.php?link=http://www.dvd4arab.com/showthread.php%3Ft%3D826738%26highlight%3D%25ED%25E6%25CA%25E6%25C8%25ED%25C7%3Cbr%20/%3E

عمرو عواد
_________
شوفت موضوعك وعجبني بس أعذرني مش هقدر أقول حاجة جديدة لاني تقريباً اتكلمت عن الموضوع ده في المدونة من كان شهر في موضوع اسمع عن التدوين أدون
يا رب يعجبكم
و شكراً لأحمد سمو الامير و شكراص ليك يا عمرو أنك افتكرتني و يارب يدوم المعروف
و بعتذر لاللمدونيت لاني مش بدخل مدوناتهم دلوقتي لاني فعلاً مشغول جداً و بقولكم أنتوا واحشني جدااااااااااااً
و يارب اعرف اكتب حاجة جديدة قريب
سلام

حَـبآيـۃْ.بـטּـدۉڷ يقول...

اممممممم .. عَديت من هنـآ اكتر من مره

ومَفيش بُوست جديد كل مَرّه !!

يَـآربْ تكُونْ بِخير .. :)

سكندري يقول...

سارة مصطفي

و الله واحشني و كلكم واحشني و نفسي اعرف ازور مدوناتكم تاني زي الاول
بس ضيق الوقت بقي

اشكرك علي سؤالك عليا و كل اللي سأل عليا
بجد شئ اسعدني جدا